منتديات قبيلة مراد murad tribe

.:|منتديات قبيلة مراد|:.
انشاء الله قريباً يتم افتتاح موقع قبيلة مراد مدفوع التكاليف على الرابط التالي :
WWW.Muradtribe.COM
ترحب بكم

منتديات قبيلة مراد murad tribe


 
الرئيسية|الموقع الرسمي|مكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

| مكتبة قبائل مراد | صور | فيديو | شخصيات |
تنوية : منتديات قبيلة مراد للجميع وليست ملكية او خصوصيه لاي شخص بحذ ذاته
تم فتح باب التسجيل ... اتفضلوا

شاطر | 
 

 الهجمة الصليبية على اليمن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المعتزبالله المرادي
~{مراقب عام}~
~{مراقب عام}~


عدد المشاركات عدد المشاركات : 257
تاريخ الانظمام : 11/01/2011
نقـاطك : 447

التقــييم : 0
التواجد اليمن
دولتي : اليمن
الجنــس : ذكر
هوايتي : الصيد والمقناص

المهنـة : طالب
المزاج :
my mms : لتغيير صوره sms الخاصه بك من لوحه تحكمك عدل رابط الصوره برابط الصوره التي تريد ان تطلع

الاضافات
نشر المواضيع:
منتديات قبائل مراد الرسمية:






مُساهمةموضوع: الهجمة الصليبية على اليمن   الثلاثاء يناير 18, 2011 8:26 am





الهجمة الصليبية على اليمن

لفضيلة الشيخ المجاهد

أبي الزبير عادل العباب حفظه الله

الصادرة عن مؤسسة الملاحم للإنتاج الإعلامي
13 ربيع الثاني 1431 هـ
29/3/2010 م




الحمد لله القاهر الوهّاب, ناصر المجاهدين أولي الألباب, وهازم الأمريكان والأذناب, ومعزّ جنوده الأبرار ومذل الكافرين الأشرار, أما بعد:


لقد احتل الأمريكانُ سماءَ اليمن بطائراتهم التجسسية الكاشفة لعورات المسلمين المتطلعة على أسرارهم, تحت تعاون ورعاية علي عبد الله صالح ونظامه ودعمٍ من آل سعود, ونتيجة هذا التعاون والولاء ما شاهده الجميع من أبشع صور القصف الوحشي وتطاير الأشلاء في غارة فجر يوم الخميس الثلاثين من شهر ذي الحجة لعام ثلاثين وأربعمائة وألف هجرية (1430هـ) على إخواننا في ولاية أبين بمنطقة المَعْجَلَة والتي كان ضحيتها العشرات من المسلمين من النساء والأطفال والمسنين, بل ذهبت أسر بأكملها. وقصفٌ آخر على أرحب ومنطقة رفض بشبوة, كل ذلك بحجة استهداف المجاهدين, وهذا الهجوم الوحشي على بلاد المسلمين يُبين لنا أن القصف عبارة عن سلسلة من سلاسل الهجمات الصليبية على بلاد اليمن حيث قد سبق هذه الهجمة قصفٌ بطائرة أمريكية بدون طيار على الشيخ أبي علي الحارثي ورفاقه عام 2002 م, ناهيك عما تم فتحه من أوكارٍ استخبارية في أماكن سفارتهم في صنعاء وقواعد عسكرية في الجزر والمياه اليمنية مع الغزو الفكري على بلاد المسلمين.


ويتضح لنا تداعي النظام الكفري العالمي وعملائه على المسلمين في الجزيرة العربية وخاصة في جنوب الجزيرة العربية (اليمن) وقد قال صلى الله عليه وسلم: "يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها, فقال قائل: ومن قلة نحن يومئذ؟ قال: بل أنتم يومئذٍ كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم وليقذفن الله في قلوبكم الوهن, فقال قائل: يا رسول الله وما الوهن؟ قال: حب الدنيا وكراهية الموت" رواه أبو داوود.


وهذا التداعي والتكالب على بلاد المسلمين لا يخفى على كل ذي عقل كدعم أمريكا لليمن بمبلغ يفوق الـسبعين مليون دولار في هذه الأشهر الأخيرة لعام 2009 م, كل ذلك لمحاربة المجاهدين وأي توجه يقوم بإعادة الخلافة الإسلامية, ومازال هذا الدعم في تواصل حتى وعد البنتاغون برفع المبلغ إلى 150 مليون دولار.



ومما يوضح هذا التداعي قيام النصارى بإعداد عدة كتائب من أبناء المسلمين وتدريبهم لحماية جنودهم في البحر ومحاربة المجاهدين في البر, وهذه الكتائب تسمى في نظام علي عبد الله صالح "بمكافحة الإرهاب", و"الأمن القومي والسياسي", و"الحرس الخاص", وتُعرف عند نظام آل سعود "بالقوات الخاصة", و"الطوارئ", و"المباحث". وكذلك مما يدل على هذا التداعي السماح للطائرات الأمريكية والتجسسية والحربية التنقل في سماء اليمن وخاصة في سماء أبين وشبوة ومأرب وصعدة وغيرها بكل كبرياء وغرور وكسرٍ لشرف القبائل الأحرار وتعديًّا على حرماتهم وأرضهم وبلادهم.


ومن صور التداعي أيضًا ما نراه من عقد المؤتمرات والاجتماعات الدولية لمناقشة كيفية محاربة التوجه الإسلامي المتنامي المنادي بتطبيق الشريعة في اليمن والمتمثل بالأخص في تنظيم القاعدة, وقد دعا مؤخرًا رئيس وزراء بريطانيا "براون" لعقد مؤتمر دولي في نهاية شهر واحد لعام 2010 م لمناقشة مكافحة النشاط المتنامي للمجاهدين في اليمن, فاجتماعهم هذا علينا في اليمن يذكرنا باجتماع إبليس وقبائل كفار قريش وحلفائهم على النبي صلى الله عليه وسلم بدار الندوة حيث تم اتفاقهم على أن يجتمع من كل قبيلة من قريش غلام نهد جليد ثم يُعطى سيفًا صارمًا, فيضربون النبي صلى الله عليه وسلم ضربة رجل واحد فيتفرق دمه في القبائل.


ومما بينته هذه الهجمة الصليبية, وقوف الأنظمة العربية العميلة مع هذا التحالف العالمي الصليبي على المسلمين في اليمن, ابتداءً من نظامَي علي عبد الله صالح وآل سعود وانتهاءً بالدول الموقعة مع أمريكا لمحاربة المجاهدين, فقد صرّح علي صالح أكثر من مرة على تأكيد الشراكة مع أمريكا في محاربة المسلمين المجاهدين تحت مسمى مكافحة الإرهاب, وكذلك أكد رئيس جهاز الأمن القومي علي الأنسي على شاشة الإعلام أن اليمن في مركز شراكة مع أمريكا في محاربة الإرهاب -أي المجاهدين- وبكل تبجح وذل يعترفون بالتنسيق مع النصارى في قصف المسلمين ويتبادلون التهاني على إراقة دماء المسلمين!

وهنا أريد أن أضع هذا السؤال:


لماذا هذا الهجوم على المجاهدين في اليمن؟ لماذا هذا الاعتداء الصليبي على معسكرات المجاهدين, على بيوتهم, على قواتهم, على شعابهم, على قراهم, على أماكن تجمعاتهم, لماذا يخافونهم ويحسبون لهم ألف حساب؟


الجواب:


سبب هجوم أمريكا بقصفها الوحشي على المجاهدين في اليمن, هو خشيتها من تطبيق الشريعة الإسلامية على الأرض كما كان يطبقها النبي صلى الله عليه وسلم, فسعى الأمريكان الأنذال بكل ما أوتوا من قوة غربية وعربية متمثلة في الأنظمة وجيوشها وعملائها لإيقاف ومحاربة أي مسلمٍ يريد تطبيق الشريعة, أي مسلم يريد تحرير الأقصى من اليهود وطرد المحتل من بلاد المسلمين.


يحاربون المسلمين في اليمن ليضمن لهم بقاء إسرائيل المحتلة لفلسطين, وبقاء الجيوش الأمريكية والبريطانية والفرنسية لتستمر في نهبها لثروات المسلمين والعبث بها في العراق والجزيرة العربية.


يحاربون المسلمون في اليمن وخاصة في أبين حتى لا يخرج جيش عدن أبين الذي وعد به النبي صلى الله عليه وسلم أمته فيكون جيش مدد أهل اليمن لتطهير الأرض من رجس المحتلين كما قال صلى الله عليه وعلى آله وسلم: "يخرج من عدن أبين اثنا عشر ألفًا ينصرون الله ورسوله هم خير مَن بيني وبينهم" رواه الإمام أحمد.


تخيل معي أيها المسلم خروج هذا الجيش الذي وعد به النبي صلى الله عليه وسلم, ثم يحكم الأرض بالشريعة؟ هل سيبقى بعد ذلك الكفر؟ هل سيبقى الظلم؟ هل سيستمر القحط؟

كلا, لن يبقى لا كفر ولا ظلم ولا قحط, (وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ).

فالأنظمة الغربية والعربية هي من تحاصر فلسطين ابتداءً من دول الطوق العربية, وما نسمع عنه اليوم من جدارٍ حديدي فولاذي ليس عنا ببعيد, والأعجب من ذلك أن تجد من يسوغ لذلك باسم الشريعة والشريعة منه براء!


والطامة الكبرى هو ما نجده من تخاذل العلماء وسكوت الفقهاء, الأصل على العلماء أن يكون لهم موقف عملي على أرض الواقع تجاه هذه الهجمة الصليبية على بلاد المسلمين, وتجاه الخيانة الكبرى التي يرتكبها النظام الخائن ضد أبناء المسلمين.

أيها العلماء, لا بد أن تسلكوا المسلك الذي أمركم الله به وأخذ عليكم العهد بعدم كتمان العلم, قال تعالى: (وَإِذَ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلاَ تَكْتُمُونَهُ), وقد توعدكم الله سبحانه على كتمان العلم, فقال: (إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَـئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ), فهذا التعاون من حكومتي علي صالح وآل سعود مع الصليبيين في محاربة المجاهدين في اليمن ضربٌ من الكفر والردة عن دين الله, فأين أنتم من تبيين هذا الحكم؟

قال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ).


فالوقوف مع الأمريكان والغرب في اعتدائهم على المسلمين يُعد من التولي لهم, يُعد من النصرة لهم, يُعد من التعاون معهم, وقد نهانا الله عن هذا التولي, عن هذه النصرة, عن هذا التعاون, وحكم الله على هذا المتولي للكفار بالكفر فقال تعالى: (وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ), وقال الإمام ابن حزم: "(وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ)إنما هو على ظاهره بأنه كافرٌ من جملة الكفار", وهذا حق لا يختلف فيه اثنان من المسلمين, فمن قاتل من أجل النصارى فهو نصراني, ومن قاتل من أجل اليهود فهو يهودي, ومن تجسس على المسلمين لصالح الصليب فهو منهم, وقد سُئِل العلامة أحمد شاكر عن حكم التعاون مع الإنجليز, فقال: "أما التعاون مع الإنجليز بأي نوع من أنواع التعاون قل أو كثر فهو الردة الجامحة والكفر الصراح لا يقبل فيه اعتذار ولا ينفع معه تأول ولا ينجي من حكمه عصبية حمقاء ولا سياسة خرقاء ولا مجاملة هي النفاق سواءً أكان ذلك من أفراد أو حكومات أو زعماء كلهم في الكفر والردة سواء إلا من جهل وأخطأ ثم استدرك أمره فتاب وأخذ سبيل المؤمنين".

وقال أحد العلماء الصادقين بعد كلامٍ له عن وجوب معاداة الكفار والبراءة منهم : "فكيف بمن أعانهم أو جرّهم على بلاد أهل الإسلام أو أثنى عليهم أو فضّلهم بالعدل على أهل الإسلام واختار ديارهم ومساكنتهم وولايتهم وأحبّ ظهورهم فإن هذا ردة صريحة بالاتفاق".


يا علماء المسلمين, لماذا هذا القعود في ظل هذه الظروف؟ لماذا لا نرى منكم مبادرة عملية لإزالة هذا التدخل العسكري الأمريكي وهو موجودٌ في مياهنا, موجودٌ في أجوائنا, موجودٌ في جزرنا.

وكما لا يخفى عليكم أن هذا التدخل على بلاد المسلمين إنما هو من أجل إذلال المسلمين وإضعافهم وتغيير مفاهيم دينهم وثقافتهم, (وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَن يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ).

فالعدو إذا تمكّن فسيعيد ما صنعه التتار بالمسلمين وعلمائهم في بغداد, وما يصنعه الأعداء الآن في فلسطين والعراق وما سجن أبو غريب عنا ببعيد, والسفينة إذا تُرِكت تغرق تضرر الجميع فلا ينفع الندم بعد فوات الأوان, فالواجب عليكم أيها العلماء أن تتداركوا الأمر وتبينوا للمسلمين واجبهم تجاه هجمات العدو وعملائه على بلاد المسلمين حتى لا يحل بنا ما حل بغيرنا, قال تعالى: (كَيْفَ وَإِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لاَ يَرْقُبُواْ فِيكُمْ إِلاًّ وَلاَ ذِمَّةً).


وهنا أُشيد بفتوى بعض العلماء في مسألة رفض التدخل الأمريكي وعليهم إتباع القول العمل, ولهم في الشيخ عبد الله عزام أسوة وقدوة في جهاده وقتاله على أرض الميدان, وأذكرهم بمواقف قادة المسلمين وعلمائهم في تكاتفهم واجتماعهم على دفع العدو الصائل على الدين والأعراض, فعندما دخل الإفرنج بلاد المسلمين خرج لهم من علماء وأبطال المسلمين مَن ردّهم وشرّد بهم وقتلهم شر قتلة وأخرجهم من بلاد المسلمين, كعماد الدين زنكي, وصلاح الدين الأيوبي, وكذلك عندما غزا التتار دمشق كان لشيخ الإسلام ابن تيمية وعلماء بلده دورٌ في جهادهم, دورٌ في تحريض المسلمين لإخراجهم والتاريخ قد سطّر لهم مواقف مشرفة في دفع الغازي ومن وقف معه من أبناء المسلمين وإصدار الفتاوى في قتاله,

لا خير في حقّ إذا لم تحمه *** حِلق الحديد وألسن النيرانِ

أيها العلماء الصادقون, نريد منكم التوقيع على فتوى جماعية في مسألة حرمة القتال في صف الحملة اليمنية الأمريكية المشتركة على المجاهدين, وهذا أقل ما تقدموه من الواجب الذي أوجبه الله عليكم وأخذ عليكم العهد على ذلك أمام هذه الهجمة الصليبية على اليمن, وقد سُئِل شيخ الإسلام ابن تيمية عن عسكر المسلمين الذين ينضمون إلى التتار الذين تكلموا بالشهادتين وانتسبوا إلى الإسلام ولم يبقوا على الكفر الذي كانوا عليه في أول الأمر لكنهم امتنعوا عن القيام بشرائع الإسلام الظاهرة -مع البون الشاسع بين كفر الأمريكان وادعاء التتار الإسلام- ومع هذا أفتى شيخ الإسلام ابن تيمية بوجوب قتال عسكر المسلمين المنضمين للتتار ولو كان المشارك في صفهم من أهل العلم حتى كان يقول للناس: "إذا رأيتموني من ذلك الجانب -أي في صف التتار- وعلى رأسي مصحف فاقتلوني".


أيها المسلمون, إن المجاهدين في اليمن يواجهون أشرس حملة صليبية فلا يجوز لكم أن تنخدعوا بشعارات علي عبد الله صالح فتقفوا إلى صفه لصالح الحملة الأمريكية, ولا يجوز المشاركة في جيشه لمعاونة الصليبيين على حرب المجاهدين, إن كنتم تريدون أن تحافظوا على إسلامكم, أن تحافظوا على مروءتكم, أن تحافظوا على رجولتكم, أن تحافظوا على نخوتكم.


يا أهل الضمائر الحية والقلوب النابضة, تصوروا لو كان هذا الاعتداء على أهاليكم وأسركم, ما أنتم فاعلون؟ وما أنتم قائلون؟


ويا قبائل اليمن الأبية, كيف تَدَعون علي صالح وقد جر اليهود والنصارى إلى بلادكم هاتكًا أستاركم متلاعبًا بثرواتكم, مجيشًا أبناءكم لصالح الأمريكان في ملاحقة ومقاتلة أبنائكم المجاهدين, فمن المستفيد إذن من هذه المعركة سوى الصليبيين وإسرائيل؟!

وإنه من الخزي والعار أن يجلب المرء على عرضه وبلاده الغزاة ويجعلهم يصولون ويجولون في بيته, كيف يحصل ذلك والله يقول: (لَا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ).


ثم أنتم أيها العسكر, اعلموا أن معركتنا هي مع أمريكا الداعمة لإسرائيل في قتل إخواننا المستضعفين في فلسطين, معركتنا مع من احتل العراق وأفغانستان, معركتنا على من تطاول على بلادنا فاحتل الممرات المائية واحتل الأجواء حتى وصل به الحال إلى قتل النساء والأطفال فلا تكونوا أحد جنودهم ومساعديهم في حربهم الصليبية.

واسأل نفسك أيها العسكري في أي صف أنت واقف, وغدًا أنت مقتولٌ لا محالة, فماذا ستقول لربك غدًا؟ قال تعالى: (الَّذِينَ آمَنُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُواْ أَوْلِيَاء الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفاً).


أيها العسكري, إن خروجك في حشد علي عبد الله صالح على المجاهدين في أبين وشبوة ومأرب إنما هو وقوفٌ في صف أولياء الشيطان فلا يجرنّك علي صالح إلى القتال والمشاركة لصالح الأمريكان, فقد سُئِل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الرجل يقاتل شجاعة ويقاتل حمية ويقاتل رياءً أي ذلك في سبيل الله, فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله" فأنت أيها العسكري هل موقعك في موطن من يقاتل لرفع كلمة الله أم في صف من يقاتل كلمة الله؟


إن حقيقة الحرب واضحة بين المقاتلين لإعلاء كلمة الله وهم المجاهدون, وبين المقاتلين لإعلاء كلمة أمريكا وعملائها, فلا تكن أيها العسكري من يقاتل بالوكالة لمحاربة كلمة الله, وإن خير ما تقومون به أيها العسكر هو توجيه سلاحكم على من أرسلكم للوقوف مع الصليبيين, ودعوة زملائكم إلى الامتناع عن قتال المجاهدين وبهذا تكونون أحد المشاركين في كسر حملة الصليب.


أيها المسلمون, أظن أنه قد تبيّن لكم أبعاد الصراع بين الإسلام والصليبيين وعملائهم في اليمن, وحقيقة ما يخافون منه وهو تنامي المد الإسلامي, وبإذن الله أن ما ينفقونه في هذه الحرب ليطفؤوا به نور الله أنه يكون وبالًا عليهم وحسرة (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّواْ عَن سَبِيلِ اللّهِ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ).


ونور الله سيبقى, ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون, نور الله سيبلغ ما بلغ الليل والنهار, سيصل جيش المجاهدين إلى مشارق الأرض ومغاربها, فالله فوق طائراتهم, فوق قوتهم, فهو القوي جل جلاله, هو الجبار, هو القهار, هو المنتقم, فنسأله كما أغرق قوم نوح ودمّر قوم لوط وهزم الأحزاب أن يدمر أمريكا وحلفاءها, أن يدمر أمريكا وعملاءها, أن يسقط طائراتها ويغرق أساطيلها, وأن يوفق المجاهدين للأخذ بثأرهم.


وما علينا أيها المسلمون إلا أن نلتف حول المجاهدين ونقاتل إلى جانبهم, نقاتل عدوًّا كفر بالله, نقاتل عدوًّا استباح بيضة المسلمين, نقاتل عدوًّا رمّل النساء ويتّم الأطفال, وهذا واجبٌ على كل مسلم, قال تعالى: (وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ), وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه", وقال تعالى: (وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ).


أيها المجاهدون, لا تلتفتوا إلى الشائعات ولا تصدقوا الهالة الإعلامية من تضخيم جيش الأعداء (تَحْسَبُهُمْ جَمِيعاً وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى), ولا تسمعوا للأراجيف وشُبه القاعدين (وَلَوْ أَرَادُواْ الْخُرُوجَ لأَعَدُّواْ لَهُ عُدَّةً وَلَـكِن كَرِهَ اللّهُ انبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُواْ مَعَ الْقَاعِدِينَ*لَوْ خَرَجُواْ فِيكُم مَّا زَادُوكُمْ إِلاَّ خَبَالاً ولأَوْضَعُواْ خِلاَلَكُمْ يَبْغُونَكُمُ الْفِتْنَةَ وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ).

فإننا نقاتل على مبدأ الإسلام وعلى كلمة التوحيد وإن الله لن يضيعنا فإن قُتِلنا فنحن شهداء فقتلانا في الجنة وقتلاهم في النار, (فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَأُخْرِجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَأُوذُواْ فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُواْ وَقُتِلُواْ لأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ ثَوَاباً مِّن عِندِ اللّهِ وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ).


يا بني قومنا سراعًا إلى الله *** فقد فاز من يموت شهيدا

سارعوا إلى جنةٍ قد فاز *** من جاءها شهيدًا سعيدًا

والبسوا حلة من الكفن الغالي *** وبيعوا الحياة بيعًا مجيدا

ولا يثني عزمنا جمع وحشد النظام الدولي فالله معنا وهو ناصرنا وهو حسبنا وكافينا وعليه التكلان (الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ)


فالنصر قادم وهو حليفنا

فالنصر قادم وهو حليفنا

فالنصر قادم وهو حليفنا


(وَكَانَ حَقّاً عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ)

فالذي نصر المسلمين في بدر سينصرنا على عدونا, سينصرنا على الأمريكان وعملائهم, قال تعالى: (كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللّهِ وَاللّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ)


أخي ستبيد جيوش الظلام *** ويشرق في الكون فجرٌ جديد

فأطلق لروحك إشراقها *** ترى الفجر يرمقنا من بعيد


**


أرواحنا يا رب فوق أكفنا *** نرجو ثوابك مغنمًا وجوارا

لن نخشى طاغوتًا يحاربنا *** ولو نصب المنايا حولنا أسوارا

كنا نرى الأصنام من ذهب *** فنهدمها ونهدم فوقها الكفارَ

فاصبروا يا أنصار الله, فاصبروا يا أهل الرباط يا من تحملتم تكاليف الجهاد في زمنٍ تخلت عنه الأمة فقدمتم أنفسكم وأموالكم ودياركم في سبيل الله وآثرتمونا على أنفسكم اصبروا فإنكم على خُطى الحبيب صلى الله عليه وسلم وأنصاره (وَالَّذِينَ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ), وقال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ).

وأكثروا يا أنصار الله من ذكر الله فإنه خير وسلية للثبات (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُواْ وَاذْكُرُواْ اللّهَ كَثِيراً لَّعَلَّكُمْ تُفْلَحُونَ).


وهنا لا بد أن أشيد بمواقف نساء الأنصار, فمواقف نساء الأنصار يذكرنا بنساء الصحابة الكرام في الدفاع عن الإسلام وفي التضحية والجهاد وتحمل ما تخلى عنه كثير من الرجال.


يا نساء الأنصار, إننا والله لو استشهدنا لنشهدن ولو سُئِلنا لننطقن أنكن حفيدات صفية -رضي الله عنها- عمة النبي صلى الله عليه وسلم التي كانت من أوائل الذين آمنوا به وصدقوا برسالته واتبعوا النور الذي أُنزِل معه, وقد قامت بأهم الأدوار في معارك المسلمين, ففي معركة أحد كانت رضي الله عنها في طليعة النسوة اللاتي خرجن لخدمة المجاهدين, خرجن لتحميسهم على الجهاد, خرجن لمداواة الجرحى, وكانت صفية أول امرأة قتلت رجلًا من اليهود.


أيها المسلمون, علينا أن نتأمل في عمل أخينا البطل عمر الفاروق النيجيري المتألم لآلام المسلمين, فلم يهنأ له مأكل ولا مشرب ولم تكتحل عينه بنوم حتى يثأر لإخوانه, تخطى هذه الحدود المصطنعة محققًا أرفع معاني الأخوة الإسلامية, فحاول استهداف الطائرة الأمريكية نصرة لإخوانه وردًّا على وحشية قصف الكفار, مع أن أخونا عمر ليس من أهل اليمن بل هو من أهل أفريقيا, ومع ذلك فقد نصركم يا أهل اليمن, أفلا تنصرون أنتم الإسلام وقد حل العدو بداركم واحتل سماءكم واستوطن مياهكم, فعلامَ أنتم قاعدون؟ أبعد هذا العار من عار! أبعد هذا الخزي من خزي؟

إنها هجمة صليبية وبداية ملاحم فالنزال النزال والقتال القتال.

فك الله أسرك يا عمر الفاروق لقد ضربت أروع الأمثلة في تحقيق النصرة للمسلمين والاستجابة لله الآمر بقتل المشركين.


فيا قبائل اليمن الشرفاء, إن كسركم للحملة اليوم هو رفعة للإسلام, إن كسركم للحملة اليوم هو دفاعٌ عن بلاد المسلمين, هو بداية الطريق للزحف إلى فلسطين, وإن كُسِرت الحملة اليوم فما بعدها أيسر.


(وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ)


وفي الأخير, نسأل من الله أن ينصر جيش المجاهدين وقيادتهم ويهلك جيش الصليبيين وعملاءهم ويحفظ بلاد المسلمين من الغزاة الغاصبين وأذنابهم, وأن يثبّت المجاهدين ويحفظهم ويُسدد رميهم وأن يرزقنا ويرزقهم الشهادة.


وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.




،شجره،تقسيم،نسب،اصول،فروع،الشيخ،فخذ،ال،بني،طليه،ولد،جميل،مارب،اليمن،ق صيده،زامل،صوره،القردعي،علي،ناصر،فروه،تاريخ،كبار،قبيله،مراد،مشائخ،اعيان،شخصيات،برنامج،
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


انا المعتزبالله المرادي عز نفسي راس مال
مهما طعمت المر لبد الزمن يحلا لي
أعيش راسي مرتفع فوق هامات الجبـــــــال
وأموت وأنا دأئما معتز بين أرجالي
أنا جناحي وجنحاني تحمل أحمالآ ثقــــــــــال
من التجاء فينا (منع) ونكرم الوصالي
والشيخ غالب طال عمره مثل أبو زيدالهلال
الشيخ ذي دايم تفاخر بسمه الاجيالي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قناص مراد
~{مؤسس الموقع}~
~{مؤسس الموقع}~


عدد المشاركات عدد المشاركات : 1935
تاريخ الانظمام : 07/07/2009
العمر : 27
نقـاطك : 4304

التقــييم : 1
التواجد مــ{جبل مراد}ــأرب
دولتي : اليمن
الجنــس : ذكر
هوايتي : الرياضة

المهنـة : برمجي
المزاج :
my mms : الموقع الرسمي لقبائل مراد

الاضافات
نشر المواضيع:
منتديات قبائل مراد الرسمية:






مُساهمةموضوع: رد: الهجمة الصليبية على اليمن   الجمعة يناير 28, 2011 6:57 am

سلمت والله
ومنتظرين جديدك
الف مبرووك مراقب عام
والى الامام
منتظرين ابناء قبيلة مراد يدعمون منتديات قبيلة مراد

سلامي للجميع



،شجره،تقسيم،نسب،اصول،فروع،الشيخ،فخذ،ال،بني،طليه،ولد،جميل،مارب،اليمن،ق صيده،زامل،صوره،القردعي،علي،ناصر،فروه،تاريخ،كبار،قبيله،مراد،مشائخ،اعيان،شخصيات،برنامج،
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
للتواصل : 772204567 - 712036806
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://moorad.own0.com
 
الهجمة الصليبية على اليمن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قبيلة مراد murad tribe :: ~{المنتديات العامه}~ :: المنتدى العام | General Forum-
انتقل الى:  
~×{اعلانك النصي هنا}×~     موقع تحميل برامج    
~×{اعلانك النصي هنا}×~ ~×{اعلانك النصي هنا}×~
منتديات ايجي سينما شبكة نديم الحب ~×{اعلانك النصي هنا}×~ منتديات الحلم الجديد
~×{اعلانك النصي هنا}×~ ~×{اعلانك النصي هنا}×~ ~×{اعلانك النصي هنا}×~ ~×{اعلانك النصي هنا}×~
المنتدى العام|منتديات قبيلة مراد | موقع قبيلة مراد | المنتدى الاسلامي | الاناشيد | صور اسلاميه | القران الكريم | منتدى الترحيب | منتدى القبائل العام | قبيلة عبيده | قبيلة العوالق | قبيله العوابثه | قبيله بلحارث | قبيله همام | قبيله المصعبين | قبيله الكرب | قبيله بني هاجر | قبيله قحطان | قبيله عتيبه | قبيله يام | قبيله دهم | قبيله جهم | قبيله الشميسات | قبيله وايله | قبيله نهد | قبيله بلعبيد | قبيله البريكي | قبيله همام | قبيله ال اسحاق | قبيله المشاجر | قبيله  بني رشيد | قبيله السلاهبه | قبيله العبيد | قبيله الفضلي | قبيله المساعيد | قبيله بني خالد | قبيله بني صخر | قبيله عنزه | قبيله زعب | قبيله العوازم | قبيله مطير | قبيله شهران العريضه | قبيله بني لام | قبيله الشرارات | قبيله شمر | قبيله الدواسر | قبيله حرب | قبيله الحداء | قبيله قيفه | قبيله بني ظبيان | قبائل اخرى | شخصيات تاريخيه | قبيلة مراد العام | شخصيات قبيلة مراد | اخبار قبيلة مراد | عادات وتقاليد قبيلة مراد | منتدى الشعر | منتدى الادب | منتدى وزاره التربيه والتعليم | منتدى الكتاب | منتدى البحوث | منتدى الطب | طب الاعشاب | منتدى الاسرة والطفل | منتدى القصص والروايات | منتدى البرامج | الماسنجر | طلبات البرامج | منتدى الكومبيوتر | خلفيات ثيمات الكومبيوتر | منتدى البرامج المشروحه | منتدى الجوال | منتدى التصميم | رسائل الجوال | ثيمات الجوال | العاب الجوال | منتدى الالعاب | منتدى الرياضه | كورة يمنيه | منتدى الفيديو | منتدى الصوتيات والمرئيات الشعبيه | منتدى المسلسلات والبرامج | الالعاب والمسابقات | الضحك والفرفشه | منتدى السياحه | منتدى السياسه | منتدى الاخبار والحوادث | منتدى القرارات | مساعده الاعضاء | منتدى المشرفين | الارشيف | قسم مواضيع التغذية | Forum Topics RSS & Feed |

جــميــع الحقـــوق مـــحفـــوظـــة لــمــوقــع قـبــائـــل مــــراد 
Copyright©2010 - 2012  
سحابة الكلمات الدلالية
القردعي مدبلج مشعجل قبائل القبلي الجزء قبيله وادي مسلسل نغمات مراد الحوباني علمدار قبيلة الذئاب نمران هادي اغاني الخامس تحميل الشيخ محمد برنامج ناصر حلقات الجنوب